اللي على راسه بطحة..[ما] يتحسسها..!!

بسم الله الرحمن الرحيم
صباحكم/مسائكم  مشقلب!
 
أثناء زيارتي لأحد المواقع-سأذكر اسمه بعد قليل-..لفت نظري صورة طفل مستلقٍ على السرير وحوله أهله،ولفت نظري أيضاً جودة العناية الصحية المقدمة له بسبب إصابته بشظية في كتفه..
كان الموقع يتحدث عن الإرهاب تجاه الأطفال،وكيف ان هذا المسكين أصيب بالشيظة حينما كان يحاول حماية نفسه.
بعدها عرّج الموقع على ذكر المعاناة التي يعانيها الشعب،وكيف أن منازلهم تتعرض للتخريب وأنهم باتوا ينامون والخوف يلفهم. ثم وجهوا رسالة للعالم ولنشطاء السلام ودعوهم لسرعة التحرك وتأمين الوضع،وتبصير العالم بمعاناتهم وتجربته المريرة.
ا.هـ. [أحس كأني في جريدة! ]
 
مسكين هذا الشعب أليس كذلك؟
فمن منا يعجبه العيش في الخوف والإحساس بعدم الأمان..
ومن منا أيضاً يرضى بأن يصاب طفله أو يتأذى..؟
لا أحد..
 
لكني لا أرى ملخص الخبر الذي نقلته مؤلماً..
بل كدت أن أستلقي ضحكاً حين قرائه..
أفرحني الخبر جداً جداً..[طبعاً لم أفرح لأن طفلاً أصيب..رويدكم!]
 
العجيب في الأمر والمضحك..أن هذا كان ملخصاً لموضوع طويــــل نشره موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية[الصهيونية]..!
وكان الحديث كله..حول صواريخ القسام التي تطلق على مغتصبة سيدروت..!
ياإلهي..!
الموقع يطالب بإزالة تلك الترسانة العسكرية للشعب الفلسطيني لأنها تهدد الأمن القومي،و [تفزع أطفالهم! ]
 
غريبة!
المشكلة هنا أني لست قادرة على إكمال الموضوع..!
لا أدري هل أقارن بين صواريخ القسام أم مفاعل ديمونة..؟
أم أقارن بين إصابات الأطفال الفلسطينين وإعتقالاتهم أم إصابة أطفال اليهود..[السطحية]..!
لا أدري هل أقارن بين الهدم الذي تتعرض له بيوت الفلسطينين يومياً،أم [الجبس] الذي يسقط بسبب الصواريخ في بيوت اليهود..؟
لا أدري هل أقارن بين 100 مريض توفوا بسبب حصار غزة،أم العناية الطبية التي يلقاها اليهود على أرض الفلسطينين للأسف..؟
لا ادري هل أتحدث عن العجز الصحي الذي أصاب القطاع هناك،أم..أم عن ماذا!
 
بل لا أدري! هل أضحك على غباء هذا الشعب [الخائف المذعور! ]،أم على حكومته التي تشبه [القملة! وعذراً على التشبيه لأصحاب الأحاسيس المرهفة]،أم على ذلك الشخص الذي مافتئ [يتلزّق] في أولمرت علّه يلقي عليه بعضاً من فتات السلام بينما شعبه يموت هناك بلا دواء..؟
 
عالم..مضحك مبكي..
ومازال للحديث بقية لكن ربما أبقيها في قلبي..
 
نبضة،،
يبدو أن العالم بات [مقلوباً]..في كل شيء!
 
أختكم..
صدى القدس
Advertisements

0 responses to “اللي على راسه بطحة..[ما] يتحسسها..!!

  • علي فرجاني

    راودتـــني نفسـي

  • الخلوق

    [ هه ] ..
    كل شيء غدا منقلباً في هذا العالم ..!!

    الله يستر من الجاي لا تنقلب أشياء ثانية
    شكراً صدى

  • شهيدة

    هذه هي ديموقراطيتهم الجوفاء العرجاء ..

    يبدو ان اطفالنا ارهابيين بالفطره فهم من صلب ارهابيين اولاد ارهابيين .. فبالتالي يجب قتلهم ..

    ايييه يا صدى .. ذاك عالم لا يعدل احواله الا سيف حسام .. اؤلئك اقوام لا يفهمون الا القوة .. تلك عقول لا تستقيم الا بقانون الغاب ..

  • صدى القدس

    .
    .
    علي فرجاني
    حياك الرحمن
    .
    .
    الفـاضل/:: الخلوق ::
    العفو..
    المشكلة حينها كيف سنعرف المقلوب من المعتدل؟!
    .
    .
    الفـاضلة/شهيدة
    فعلاً..
    المسلم إنسان يتوقع منه الخطر دوماً ولا مجال للتصديق بأنه مظلوم عند العالم الغربي!
    حياك الرحمن
    .
    .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: